من فاروق إلى السيسي.. كيف استغل حكام مصر كرة القدم لاكتساب شعبية؟

جاء إعلان حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي مباراة مصر والكونغو المقرر أن تقام في السابعة مساء اليوم الأحد 8 أكتوبر 2017، باستاد برج العرب بالجولة الخامسة من تصفيات كأس العالم 2018، ليفتح الباب أمام مؤيدي السلطة لمنح السيسي شعبية من خلال كرة القدم، كما حدث مع  أسلافه من حكام مصر؛ حيث لجؤوا إلى كرة القدم لاكتساب شعبية جماهيرية.

نستعرض لكم في هذا التقرير محاولات حكام مصر للاستفادة من كرة القدم كوسيلة للحصول على مزيد من الشعبية

الملك فاروق

كان الملك فاروق أحد مشجعي نادي الزمالك، و‏كان أحد وسائل كسب الشعبية، فهو يعد أحد مؤسسيه، ففي عام 1944 حضر الملك ‏فاروق مباراة بين ناديي الأهلي والزمالك والتي فاز فيها الزمالك “نادي قصر النيل” سابقًا ‏على الأهلي بستة أهداف مقابل لا شيء، وسلّم الملك وقتها الكؤوس للاعبين وطلب وقتها من ‏حيدر باشا وزير الحربية وقتها ورئيس نادي الزمالك بتغيير اسمه لـ”نادي فاروق” من شدة ‏حبه وانتمائه للنادي.‏

‏محمد نجيب

محمد نجيب أول رئيس مصري بعد تحوّل النظام من ملكي ‏لجمهوري، حرص نجيب على استخدام الحشود المشجعة لكرة القدم للالتفاف حول ‏الثورة، فكان يتقرب من تشجيع لعبة كرة القدم لكسب ثقة الشعب في الثورة، وكان اللواء ‏من مشجعي النادي الأهلي والذي أعلن انتماءه للنادي أمام الجميع.‏

في الـ27 من شهر سبتمبر عام 1952، حضر نجيب مباراة افتتاح موسم لعبة كرة القدم بين ‏منتخب القوات المسلحة ومنتخب أندية القاهرة، فقبل أن تبدأ المباراة جاءت سيارة لتدور ‏حول الملعب أمام الناس، وفيها الرئيس اللواء محمد نجيب، لتكون أول مرة لأول رئيس مصري ‏في ملعب لكرة القدم.‏

وقد سافر الرئيس نجيب إلى المحلة، لحضور مباراة بين القوات المسلحة والمحلة، كما ذهب ‏إلى النادي الأهلي بدعوة من عبدالعزيز عبدالله وزير الزراعة ورئيس اتحاد كرة القدم ‏لمشاهدة مباراة ودية بين النادي الأهلي ومنتخب الأندية، وقبل أن تبدأ المباراة حرص ‏الرئيس على النزول للملعب ليصافح لاعبي الفريقين لأول مرة في تاريخ الملاعب المصرية.‏

وحرص الرئيس نجيب على حضور كل مباراة مهمة أو غير مهمة طوال فترة رئاسته، كما ‏أصر على أن يركل ركلة البداية في مباراة مصر مع إيطاليا في تصفيات نهائيات كأس العالم ‏‏1954.‏‏

عبد الناصر

كان يتابع كرة القدم لأغراض ‏سياسية بحتة، فكان الرئيس من مشجعي النادي الأهلي، وقد قبل جمال عبد الناصر منصب الرئاسة الشرفية للنادي الأهلي.

وكانت أولى نقاط التماس بين ناصر وكرة القدم لأول مرة ‏كرئيس مصر يوم أن طالب بأن تسهم كرة القدم في تسليح الجيش المصري وأن يخصص ‏جزء من مباريات الدوري العام لتسليح مصر، فاستجاب اتحاد كرة القدم والأندية في مقدمتها ‏الأهلي والزمالك.

واتفق الناديان على تخصيص جزء من إيراد مباراتهما معًا التي أقيمت ‏يوم الجمعة الحادي والعشرين من شهر أكتوبر عام 1955 لمصلحة تسليح الجيش ‏المصري، وكانت أول مباراة لكرة القدم يحضرها الرئيس جمال عبدالناصر.‏

ووقتها قرر لاعبو الفريقين عدم الاكتفاء بالمشاركة واللعب وحرصوا على التبرع من مالهم ‏الخاص لمصلحة الجيش المصري، وقد حضر هذه المباراة عشرون ألف متفرج دفعوا 2576 ‏جنيهًا تم التبرع منها بـ1216 جنيهًا لمصلحة الجيش المصري، وقد انتهت المباراة بالتعادل ‏بهدفين لكل فريق، وبهذا أكد ناصر أن الرياضة وسيلة للدعم السياسي والعسكري وليست ‏غاية بحد ذاتها.

وكلف عبد الناصر المسئولين عن ‏الكرة بالاهتمام بإفريقيا لتعميق علاقات مصر الإفريقية عن طريق الكرة، وبعدها قاموا ‏بتأسيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، فلم يكن يفكر عبد الناصر في الفوز بالبطولة بقدر ‏رغبته في التقرب لبلدان القارة الإفريقية.

وفي موقف آخر شاهد على رؤية عبد الناصر لكرة ‏القدم أنه رفض مشاركة مصر في الدورة التي أقيمت بتونس عام ١٩٦٥ نتيجة خلافاته ‏السياسية وقتها مع الرئيس بورقيبة.‏

‏السادات

السادات لم ‏يعلن عن تشجيعه أي ناد ولم يحضر أي مباراة لمنتخب مصر، نظرًا لعدم اهتمامه بكرة القدم في ظل ظروف مصر وقتها كانت أهم من التفكير ‏في الكرة.

‏مبارك

وحرص الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك على حضور مباريات المنتخب الحاسمة ونهائيات ‏مباراة الأهلي والزمالك.

وكانت آخر مباراة حضرها مبارك قبل ثورة يناير أثناء الاحتفال بمئوية الأهلي أمام برشلونة ‏والتي حضرها معه حفيده محمد علاء مبارك مرتديًا زي النادي الأهلي، جعلت البعض يظن أنه ‏‏”أهلاوي”.

‏عبد الفتاح السيسي

من المقرر أن يحضر عبد الفتاح السيسي، مباراة اليوم؛ الأمر الذي اعتبره نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي محاولة لكسب شعبية على حساب المنتخب المصري.

وسبق أن قال السيسي عن كرة القدم: “أحب كل ما يحبه المصريون، ‏الرياضة وكرة القدم أمن قومي، وسأهتم بهما”، وأعلن السيسي بذلك حياده لأي من الفريقين ‏ليخرج من دائرة تلك المنافسة الكروية.‏

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد استقبل بعثة المنتخب الوطني فور وصولهم إلى مطار القاهرة، عقب حصولهم على المركز الثاني في بطولة كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت بالجابون 2017، وأعرب عن تقديره الكبير للاعبي المنتخب لأدائهم المشرف.

 

 

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*