للمرة الثانية.. منح سعودية لأهالي قتلى الشرطة لزيارة “البيت الحرام”

حامد محمد

للمرة الثانية من نوعها خلال 3 شهور، اتخذت المملكة العربية السعودية إجراءات لتكريم أسر قتلى الشرطة والجيش؛ حيث أعلن رجاء الله السلمي، وكيل هيئة الرياضة السعودية للإعلام، عن هدية ستقدمها الهيئة لأبناء قتلى حادث الواحات الإرهابي الذي وقع في مصر الجمعة الماضي وراح ضحيته 16 من رجال الشرطة المصرية.

وقال السلمي، في مداخلة لبرنامج “كل يوم” الذي يقدمه المذيع عمرو أديب: إن أبناء السعودية يقفون دومًا مع الشعب المصري، ونعى شهداء حادث الواحات الإرهابي.

وأعلن السلمي، خلال الاتصال، أن رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية تركي آل الشيخ بناءً على توجيهات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وجه الدعوة لأبناء وأسر شهداء الواحات لأداء العمرة، وأيضًا وجه الدعوة لهم لحضور مباريات المتنخب المصري في مونديال كأس العالم في روسيا.

وانتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي هدايا السعودية لأبناء قتلى الشرطة والجيش فقط.

من ناحية أخرى اعتبر آخرون أن تلك الهدايا أقل ما يقدم لأبناء قتلى حادث الواحات الإرهابي.

وكانت منطقة الكيلو 135 بطريق الواحات البحرية بصحراء محافظة الجيزة المصرية، شهدت، مساء الجمعة 20 أكتوبر 2017، اشتباكات عنيفة بين قوات من الأمن كانت متوجهة لمداهمة عناصر إرهابية مختبئة في منطقة الواحات التابعة للجيزة.

وبحسب بيان صادر عن الداخلية المصرية، فقد بادرت تلك العناصر بالهجوم على القوات فور استشعارها وجودها.

تأشيرات الحج

وكان  السفير السعودي بالقاهرة “أحمد قطان” أعلن في 30 يوليو 2017 أن الملك “سلمان بن عبدالعزيز” خادم الحرمين الشريفين، أمر باستضافة 1000 شخص من أسر قتلى القوات المسلحة والشرطة المصرية خلال موسم الحج هذا العام، على نفقة المملكة، للمرة الأولى.

وتابع – خلال مداخله هاتفية ببرنامج “كل يوم”، الذي يبث على قناة “ON E” الفضائية-: هذا القرار يأتي تكريمًا للأشخاص الذين ضحوا بأرواحهم من أجل مصر.

وأضاف “السفير السعودي”: “سيتم استضافة ألف من أسر الشهداء الفلسطينيين 500 من قطاع غزة و 500 من الضفة الغربية، لافتًا إلى أن هذا الأمر له سنوات عديدة ولكن هذه السنة أضاف الملك ألف من أسر شهداء القوات المسلحة والشرطة المصرية.

تأشيرات النواب

قرارات هدايا السعودية لأسر قتلى الشرطة والجيش، جاءت تباعًا  لتقديمها تأشيرات حج سياحية لا تقل عن 3 تأشيرات أو أكثر لكل نائب بالبرلمان.

وقدمت السفارة هذه التأشيرات التي يبلغ سعر الواحدة منها ما لا يقل عن 100 ألف جنيه، في السادس من يوليو 2017، وذلك وفي أعقاب موافقة غالبية النواب على التوقيع على اتفاقية تيران وصنافير وتنازلهم عنها رسميًا.

بيع التأشيرات

الأمر لم يتوقف على ذلك، فقد تورَّط عدد من النواب في فضيحة بيع التأشيرات؛ إذ تقدم صاحب شركة “أموزيس” للسياحة، عماد حسين شعبان، ببلاغ إلى النائب العام، مدعوم بالمستندات،  السبت 17 سبتمبر، يتهم فيه 5 نواب ببيع التأشيرات التي حصلوا عليها كهدايا من سفارة الرياض، مطالبًا برفع الحصانة البرلمانية عنهم؛ إيذانًا باتخاذ الإجراءات القانونية الخاصة بفتح التحقيق معهم، بتهمة استغلال عضويتهم النيابية في تحقيق مكاسب شخصية.

وقال شعبان، في بلاغه، إن النائب رشاد شكري يشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركتي “روش” و”ميثاق” للسياحة، ولعب دور الوساطة لشراء تأشيرات الحج من 4 نواب، كون شركته من الشركات المعتمدة بتنظيم رحلات الحج لدى وزارة السياحة، خلاف الشركتين المملوكتين للنائب.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*