لأول مرة.. ميدان التحرير ملتقى للاحتفالات الكروية.. ونشطاء ينعون وفاة الثورة

رغد عمر

للمرة الأولى، فتحت السلطات المصرية، ميدان التحرير، مساء الأحد، لاستقبال حشود المصريين المحتفلين بصعود منتخب مصر إلى كأس العالم في روسيا 2018، وألقت طائرات حربية عليهم الأعلام المصرية.

وفي أعقاب فوز الفريق المصري علي الكونغو وتأهله لكأس العالم في روسيا بعد غياب 28 عامًا قام بعض الشباب فجأة باقتحام ميدان التحرير بحراسة الشرطة ليحتفلوا وظهرت فوقهم طائرات الجيش تلقي الأعلام.

وتأهل المنتخب المصري لكرة القدم، بعد فوزه بنتيجة هدفين مقابل هدف على نظيره الكونغولي، في المباراة التي جمعتهما على استاد برج العرب بالإسكندرية، لتحجز مصر تذكرة التأهل إلى كأس العالم متصدرة مجموعتها التي ضمت منتخبات غانا والكونغو وأوغندا.

ومنذ أحداث 3 يوليو 2013، لا تسمح الحكومة المصرية بتنظيم أي تظاهرات معارضة في ميدان التحرير، الذي كثيرًا ما ضج بهتافات المحتجين: “الشعب يريد إسقاط النظام”، حيث أحاطت مداخله ببوابات أمنية كبرى.

لكن، هذه المرة، سمحت قوات الأمن لبعض المحتفلين بدخول الميدان رافعين شعارات وهتافات من بينها “تحيا مصر”، بجانب رفع الأعلام المصرية؛ تعبيرًا عن فرحتهم.

وأثار فتح ميدان التحرير لاستقبال آلاف من المحتفلين بفوز مصر، دهشة الكثير من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبر البعض أن منظر المحتشدين من أجل الاحتفال بالفوز الكروي، يعد وفاة للثورة المصرية، مستنكرين فتحه من أجل الاحتفالات ومنعه عن المحتجين على الأوضاع السيئة في البلاد.

على النقيض، أبدى البعض فرحتهم بفتح ميدان التحرير للاحتفال بالفوز، واعتبروه فاتحة خير، وأنه ميدان الاحتفالات

وتمنى بعض آخر، أن يتحول احتشاد المحتفلين بالميدان لثورة، لخلع السيسي.

وكان آخر الحشود بميدان التحرير، في 30يونيو 2013، وزعم بعض الداعين للحشد أن الميدان ضم حوالي 33 مليون مصري رغم أنه لا يستوعب هذه الأعداد هندسيًا، وأغلقته قوات الأمن بعدها وكان يتم تشديد الغلق مع كل ذكرى لثورة يناير، تحسبًا لانطلاق تظاهرات.

ولاحقًا خرجت بعض المظاهرات الخاطفة محدودة العدد، على مدار السنوات الماضية، من قبل المعارضين للسيسي، إلا أن قوات الأمن على الفور كانت تتعامل مع المحتجين باستخدام الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش، فضلاً عن الاعتقالات.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*