“حماس” و”فتح” تستأنفان جلسات المصالحة الفلسطينية اليوم وتشكران مصر على جهودها

رغد عمر

تستأنف حركتا “حماس” و”فتح” ثاني لقاءات المصالحة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، والتي بدأت أولى جلساتها أمس، ناقشا خلالها عددًا من الملفات المطروحة على ملف المصالحة.

وانتهت، أمس الثلاثاء، الجولة الأولى من المفاوضات بين حركتي “فتح” و”حماس” في القاهرة في مقر المخابرات المصرية والتي استمرت عشر ساعات متواصلة، وسط أجواء إيجابية.

وأشار نص البيان الختامي للجلسة الأولى من لقاءات الحركتين إلى أن الهدف منها رفع المعاناة عن كاهل الشعب الفلسطيني وتخفيف الأوضاع المعيشية في قطاع غزة.

وتقدمت الحركتان بالشكر والامتنان للقيادة المصرية لرعايتها جهود إنهاء الانقسام وإتمام المصالحة والتي اتخذت أولى خطواتها بحل اللجنة الإدارية بقطاع غزة، وبدأ حكومة الوفاق الوطني تولي مهامها بالقطاع.

وسادت الأجواء الإيجابية التي تبعث على التفاؤل والأمل في إرساء تفاهمات مهمة تؤسس لاتفاق نهائي بين الطرفين في كل الملفات، في انتظار أن يصدر الطرفان بيانًا موضحًا كل النقاط والنتائج التي تم الاتفاق عليها.

💢 فيما يلي نص البيان الختامي للجلسة الاولى من لقاءات حركتي #فتح و #حماس في العاصمة المصرية #القاهرة:انطلاقا من الشعور …

Posted by ‎فلسطين لايف‎ on Tuesday, October 10, 2017

وتلقى إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحماس، اتصالاً هاتفيًا، مساء أمس، من صالح العاروري، نائب رئيس المكتب ورئيس وفد الحركة لحوارات القاهرة، ليطلعه على مجريات اليوم الأول من الحوارات.

وبحسب تصريح صحفي لموسى أبو مرزوق، رئيس المكتب السياسي للحركة، أعرب “هنية” عن ارتياحه للأجواء السائدة ولما استمع إليه من معطيات، مشيدًا في الوقت نفسه بموقف الأشقاء المصريين ودورهم في إدارة الحوار.

وأكد رئيس الحركة موقف حماس الذي تسلَّح به الوفد بضرورة إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وتكريس الشراكة والتعددية السياسية والديمقراطية الانتخابية.

وبدأ وفدا حماس وفتح اجتماعات المصالحة في القاهرة، أمس الثلاثاء، والتي توسطت فيها مصر برعاية المخابرات، وسط جدال حول “سلاح المقاومة” وتأكيد حماس أنه غير خاضع للنقاش، بالإضافة إلى مقترح يقضي بنشر أفراد أمن من فتح في القطاع الذي تسيطر عليه “حماس”.

وقال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم، أمس: إن الجانبين سيركزان في مباحثاتهما على “القضية الأمنية، خاصة في غزة، بالطريقة التي تخدم البلاد، وتفرض سيادة القانون بطريقة مهنية ووطنية وليست مبنية على الانتماء للفصائل”.

وقال عزام الأحمد، رئيس وفد فتح، في تصريحات نقلتها إذاعة “صوت فلسطين” الرسمية، اليوم الثلاثاء، إن النقطة الأساسية المتفق عليها في جدول أعمال الجلسة مناقشة مسألة تمكين الحكومة في غزة.

وحول المعابر، بيّن القيادي في فتح أنها “جزء لا يتجزأ من عمل الحكومة والخطوات العملية لتنفيذها يجب أن تتم بشكل سريع”.

ونوّه إلى أن “السلطة الشرعية لإدارة معبري بيت حانون وكرم أبو سالم موجودة بالفعل، ولكن حماس أقامت نقطة لها تتولى من خلالها إدارة شئون المعبرين”.

وتابع: “معبر رفح، ووفقًا لاتفاق 2005، يجب أن يتولى حرس الرئيس إدارته، على أن تساعد شرطة أوروبية في إدارته والمراقبة عليه”.

وأعرب الأحمد عن أمله أن تعمل الحكومة على إتمام ذلك خلال أسبوع إلى أسبوعين في معبري بيت حانون وكرم أبو سالم، مبينًا أن معبر رفح يحتاج إلى وقت أطول لتولى شئونه.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*