تعرف على حقيقة الاتهامات بين مصر وقطر حول الدعم الإسرائيلي لمرشح اليونسكو

يتبادل الإعلام المصري والقطري، الاتهامات حول حقيقة الدعم الإسرائيلي للمرشح لمنصب رئيس منظمة اليونسكو، حيث اتهمت وسائل إعلام مصرية قطر بالحصول على دعم إسرائيل لمرشحها للمنصب، فيما اتهم أيضًا سياسيون وإعلاميون قطريون مصر بالحصول على الدعم الإسرائيلي لمرشحة مصر للمنصب.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه إسرائيل غضبها بشكل رسمي من تصدر مرشح قطر لمنصب رئيس منظمة اليونسكو، جاء الإعلام المصري ليعلن عن أن تصدر مرشح قطر جاء بدعم إسرائيلي.

وأعلنت إسرائيل دعمها لمرشحة مصر عبر بيان لوزارة الخارجية الإسرائيلية، كما أعلنت الطائفة اليهودية في مصر دعمها لمشيرة خطاب عبر رئيستها ماجدة هارون.

غضب إسرائيلي من مرشح قطر

وقالت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إن هناك غضبًا في تل أبيب من مرشح قطر حمد بن عبد العزيز الكواري الذي يتصدر الجولة الثالثة من انتخابات اليونسكو، بالتساوي مع فرنسا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية قولها من المرجَّح أن ينسحب المرشحان الأخران من السباق.

وعن أسباب الغضب الإسرائيلي من ترشيح الكواري، قالت الصحيفة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإلكتروني “يعتقد أنه معادٍ للسامية”.

وذكرت الصحيفة أنَّ شيمون سامويلز، مدير مركز سيمون فيزنتال للعلاقات الدولية، حذّر من أن الكواري “معاد للسامية”.

وقالت إن سامويلز اتهم قطر بأنها كانت تمتلك منصة في معرض كتاب فرانكفورت تشتمل على نصوص تثير نظريات المؤامرة ضد اليهود، في الوقت الذي كان فيه الكواري وزيرًا للثقافة.

ويتفق مع هذا الرأي السفير الصهيوني في اليونسكو شاما هاكوهين بقوله: “أي شيء يمكن أن يحدث ” في الأسبوع القادم. واعتبرت الصحيفة أنّ هذا خبر غير سار للمنظمة ولإسرائيل”بالتأكيد”.

مساندة يهودية ودعم علني

كما حصلت المرشحة المصرية على الدعم اليهودي، وتباهت به في تغريدة لها باللغة الإنجليزية عبر حسابها الرسمي على “تويتر” الأحد الماضي، وقالت إنها ممتنة لدعم ماجدة هارون، رئيسة الطائفة اليهودية في القاهرة، ترشحها للمنصب، زاعمة أنّ “ماجدة” تحافظ على التراث الثقافي اليهودي في مصر، وفق قولها.

وقالت ماجدة هارون إنها تدعم السفيرة مشيرة خطاب؛ لأنها “أظهرت التزامًا رائعًا وحقيقيًا تجاه قضيتنا لحماية التراث اليهودى في مصر”، ووصف بيانها مشيرة بأنها “نموذج لامرأة شجاعة تمتلك نزعة النجاح في معالجة القضايا الصعبة”.

وقالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إنّ الجاليات اليهودية في مصر أعلنت دعمها لترشيح مشيرة خطاب في الوقت الذي ترفض فيه الجمعيات الحقوقية في مصر ترشيحها؛ بسبب صمتها المتواطئ أحيانًا مع سياسات النظام القمعية ووقوفها ضد القيم التي تدعو إليها الأمم المتحدة، بحسب قول الصحيفة.

الإعلام المصري يتهم إسرائيل

واتهم أحمد موسى مقدم البرامج على قناة صدى البلد، إسرائيل بالوقوف وراء تقدم قطر، وهاتف الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار الأسبق، الذي اتهم أيضًا إسرائيل بمساندة مرشح قطر، وقال إنّ “هذا الأمر حدث من قبل مع الدكتور فاروق حسني وزير الثقافة الأسبق”، معتبرًا فوز مرشح قطر فضيحة.

صفقة ووعود

كما ادعت الصحفية فابيولا بدوي، التي هاتفتها لميس الحديدي في برنامج “هنا العاصمة” الذي تقدمه عبر قناة “cbc”، أنّ هناك صفقة تجمع قطر وإسرائيل لفوز مرشح الدوحة بمنصب مدير اليونسكو.

وقالت إن “قطر تسعى إلى الحصول على أصوات دول إفريقية صديقة لإسرائيل مقابل وعود بإغداق الأموال عليها”.

وجود اتفاقات مشبوهة

فيما قالت صحيفة اليوم السابع إن المرشح القطري قدم ضمانات لإسرائيل بألا تتداول قضايا القدس والمسجد الأقصى في المنظمة حال فوزه في الانتخابات.

ونقلت عن مصادر لم تسمها أنّ حمد الكوارى طالب الأعضاء الأصدقاء لـ”إسرائيل” في المنظمة بالتصويت له في الجلسة مقابل ألا يدرج أيّ مشروع تصويت خاصًا بفلسطين أو المقدسات الإسلامية في القدس.

وعلى النهج نفسه، نشر موقع “دوت مصر”، تقريرًا متهمًا “إسرائيل” بالوقوف وراء المرشح القطري.

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*