بعد سفر الحمار “المحظوظ” إلى روسيا.. سيدة تنفق 60 ألف جنيه على 14 كلبًا وقطة لنقلها لأمريكا

في واقعة تتكرر بشكل مستمر، سددت راكبة أمريكية مبلغ 60 ألف جنيه كقيمة شحن لـ14 كلبًا وقطة ضالّة جمعتها من شوارع المعادي والزمالك إلى نيويورك؛ بهدف إيداعها جمعيات الرفق بالحيوان في الولايات المتحدة الأمريكية.

وصرحت الراكبة لبعض الصحف أنها تعمل في جمعيات للرفق بالحيوان، وأنها تعاطفت مع بعض الكلاب الضالّة في الشوارع، فقامت بعرضها على فريق طبي بيطري لعلاجها وإصدار شهادات صحية للكلاب قبل شحنها على رحلة مصر للطيران رقم 985 والمتجهة إلى نيويورك بعد سداد قيمة الشحن وهي 60 ألف جنيه.

وأكدت مصادر مطلعة بمصر للطيران على وجود شهادات صحية للكلاب التي تم وضعها في أقفاص محكمة الغلق، وهي كلاب بلدي من الموجودة في الشوارع.

الحمار “المحظوظ”

وخلال شهر أكتوبر اشترى سياح من سويسرا حمارًا من مصر من صاحبه الذي يسيء التعامل معه، وجهزوا له إجراءات السفر خارج البلاد.

وأفادت وسائل إعلام بأن السياح أقبلوا على شراء الحمار بعد ما شاهدوا تعذيب الحمار في منطقة سقارة الأثرية وضربه بشكل عنيف من قبل صاحبه؛ ما دفعهم إلى التدخل لإنقاذه.

حيث تم شراؤه بـ34 ألف جنيه (1930 دولارًا)، وتم نقله لتلقي العلاج واتخاذ الإجراءات القانونية لنقله إلى سويسرا.

ولإقناع البائع، لجأ السياح إلى دفع هذا الثمن، على الرغم من أن سعر الحمار الأهلي يتراوح ما بين بين 5 و8 آلاف جنيه في الأسواق المصرية.

ولقب رواد مواقع التواصل الاجتماعي الحمار بلقب “المحظوظ” بعد انتشار خبر شرائه من قبل السياح الأجانب؛ لما ناله من اهتمام، خاصةً بعدما رفع دعوى قضائية ضد مالك الحمار السابق، بتهمة تعذيبه.

الحمار المحظوظ من الفيصلية الخيلية ويستخدم في المواقع الأثرية في نقل والأمتعة، وكذلك للترفيه.

نتيجة بحث الصور عن الحمار المحظوظ

يذكر أن الدستور المصري لم يجرم التعذيب أو قتل الحيوانات بصفة عامة، على الرغم من التأكيد في مواده على الرفق بالحيوان، ودائمًا ما تنادي منظمات غير حكومية بتحديد عقوبات وملاحقة منتهكي حقوق الحيوان.

القطة المصرية إلى بريطانيا

وفي أغسطس الماضي هاجرت قطة من مصر واستقرت في بريطانيا، عن طريق شحنة بضائع إماراتية متجهة إلى لندن بعد تجولها في مطار القاهرة الدولي دون انتباه العاملين.

وعند وصولها الي بريطانيا، تبنّتها إحدى العائلات الإنجليزية بعد عرضها على إدارة الطب البيطري ﻓي برمنجهام، وسط إنجلترا ووضعها تحت الملاحظة الطبية.

 

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*